أنت هنا

مواهب من الوادي

رسالة الخطأ

  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 73 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 76 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 76 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 76 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 73 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 73 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 73 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 76 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 76 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 76 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 76 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 76 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 76 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 76 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
  • Deprecated function: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in _views_slideshow_preprocess_views_slideshow() (line 76 of C:\sites\mculture-souf\sites\all\modules\views_slideshow\theme\views_slideshow.theme.inc).
حوار خاص مع الفنان الشعبي أحمد التومي 
 
س: هل من الممكن ان تعود بنا للحديث عن الطفل أحمد الهاوي للفن ؟ 
 
 أحمد التومي : و الله في الحقيقة يصعب على التذكر هذا تاريخ طويل يا أنور  لكن جريدة النهار عزيزة علينا كثيرا واقول انني منذ صغري كنت اهوى الغناء في الرحاب متاثرا بوالدي  التومي الصغير بن العربي بن قدور  حيث كنت انتقل معه  وكنا نردد بالصوت العالي عنما كنا صغارا اغاني مثل ..العرس يبغي الدويلة..و..اختك ولا بنت عمك..و..يافرحنا ان شاء الله الدوم..و..سباقة ربي و النبي..و..صلوا على رسول الله.
 
وكان والدي شاعرا كبيرا ويشهد له الشاعر الشعبي علي عناد بذلك بالاضافة الى ان اخي كان زرناجي وشقيقتي شاعرة واذر مما قاله والدي ..الدنيا غرورة..و الكثير من القصائد ويجد شريط كامل لوالدي لدى الفنان عبد الله مناعي ننتظر ان يسلمه إلينا والمهم انني تأثرت بعائلتي كثيرا  من حيث قرضهم للشعر وادائهم للاغاني الشعبية بصورة طبيعية ثم بدأت شيئا فشيئا الى ان تطورت الامور وشرعت في الغناء الشعبي السوفي و الفلكلور عموما.
 
س : هل تتذكر أول عرس غنيت فيه وبكم ؟
 
أحمد التومي :هيه كانت اياما جميلة ورائعة لست ادري لماذا الماضي اجمل واروع وحتى عندما نتذكره نحن اليه دائما  أول عرس غنيت فيه ان لم تخني ذاكرتي كان في منطقة سحبان التابعة الآن لبلدية اميه ونسه بولاية الوادي بسعر 30دج و 70 دج واحيانا 80 دج   لاننا كنا نقطن هناك لهذا نشأت بدويا اعشق البدو واغاني البدو المحترمة العائلية الاصيلة وانا لم أدرس الفن وانما  علمتني اياه الطبيعة البدوية فمنذ صغري متأثر بالحياه البسيطة في الارياف في الواحات والنخيل .
 
س : هل تذكر اول من عزف معك في أول عرس قدمته في سحبان ؟
 
أحمد التومي :كان وقتها معي الفنان العازف الرائع المعروف ..بالبدي ..الزرناجي القطاوي الذي يعزف طابع الشرقي بالزرنة وانا اتابع معه بدون فرقة وانما صوت فنان وزرنة فقط من هنا تظهر امكانيات الفنان الصوتية القوية وحتى عندما كنا في عمليات قطع بقايا النباتات  التي  نجلبها من اجل الحيوانات كنا نغني ونمرح ونتغني  بالاغاني الشعبية المشهورة بشكل ارتجالي مثل ..ازرقي ياسماش وذرك ماتوا بالبرود واغاني الربيع ربع وخوي ماجانيش. كما قام العازف على الزرنة الشهير و المعروف باسم البدي بتعليم شقيقي الزرنة كما تعلمت على يديه عزف.. زرنة العشاري.. وهي الزرنة الكبيرة التي لا تحتاج الى مكبر صوت وقديما كان الذي يعزف في الوادي تسمعه من بعيد بحكم قوة زرنة العشاري وكان شقيقي عبد القادر  يشفق علي من هذه الزرنة لقوتها و الاجهاد الذي اتعرض له من جراء العمل بها وانا لازلت شابا كما انني ابدعت في صياح الزرنة فعملته مرة من سعف النخيل لانني اتصور الزرناجي الماهر هو الذي لا بد عليه ان يعرف كيف يتعامل مع زرنته او آلته الموسيقية على عكس الكثيرين الذين لا يعرفون محتوى آلاتهم .
 
س : هل حان الوقت الآن حسب الترتيب الزمني للاحداث وقت تكوين الفرقة او المجموعة الموسيقية لأحمد التومي ؟
 
أحمد التومي : نعم بالفعل كونا مجموعة موسيقية اطلقنا عليها اسم ..نور سوف.. فيها شقيقي عبد المجيد  وعبد القادر عناد ومدخل عبد العزيز وصوالح ناجي وأقدم درابكي في الوادي السعيد احميد  وامهرهم على الاطلاق  وكانت هذه الفرقة شعبية بالزرنة و البندير  نغني في الاعراس  وفي فندق سوف في السبعينات خاص بين 1970 و 1973 نحيي الحفلات مع السواح الذين كانوا يتوافدون على الوادي بكثرة وكانوا يستمتعون بالاغاني الفلكلورية الشعبية . واذكر ان فندق سوف كان يتعاقد معنا مرتين او ثلاث في الاسبوع مع فرتنا الشعبية باللباس التقليدي وفيما بعد اطلقنا عليها اسم فرقة الفنان الشعبي احمد التومي..  في الوقت الذي كان ينشط فيه الفنان عبد الله مناعي في الساحة الفنية بالوادي  وكان متنقلا بين فرنسا و الوادي  وكان جميع الفنانين يغنون معي في سهراتي بدون أي عقدة كذلك الحال بالنسبة للعازفين في فرقتي ولم أغلق الباب في وجه أي احد. وحتى في ميدان التنشيط كنت انا الذي  يقدم الفرقة في أول السهرة في الاعراس او المهرجانات وعلى ذكر هذا الموضوع كان مهرجان قمار من بين اكبر و امتع المهرجانات الشعبية واكبرها انذاك وعلى ما اذكر ما بين سنتي 1960 و 1970 وفيما بعد حيث شاركت فيه في كل المرات ولا يوجد أي عيد من اعياد عيد مدينة الالف قبة الا وكان احمد التومي حاضرا بقوة سواءا باسم.. نور سوف.. او باسم احمد التومي . وعلى ذكر المهرجانات دائما كانت قيمتنا كفنانين قديما أكبر من الآن
 
س :  عفوا ماذا تقصد بالضبط بالقيمة ؟
 
احمد التومي : اقصد ان الفنان في السابق كان يحترم نفسه حيث كانت الهيئات الرسمية  هي التي تنادينا ولسنا نحن من يذهب اليهم فالفنان يفرض قيمته بفنه وعمله وجهده وشهرته على عكس ما يحدث حالي من تساقط بعض الفنانين على مكاتب المسؤولين ليقتاتوا بعض اجور السهرات على حساب بعض زملائهم  عند الحديث عن ذلك الزمن الجميل لابد لي ان اورد اسم الحاج القروي  هو الذي كان ينادينا باسم لجنة الحفلات  كي نتوجه للغناء في قسنطينة عنما كان بكوش رئيسا للبلدية وحتى في عهد العمودي و الدراجي رؤساء بلدية الوادي السابقين وغنينا حتى في الدوائر و البلديات و الولايات الاخرى مع لجنة الحفلات بالوادي وفي بسكرة و تبسة قبل ان تتحولا الى ولايات فكانت مراحل عصيبة في حايتي الفنية ميزتها التنقلات الكثيرة في المداشر و القرى و الارياف وخارج الولاية و الوطن وذقنا المر  مع السفر الشاق وراء البحث عن المجد من خلال النضال الفني الكبير الذي ميز حياتنا قديما فأنا عندما اعود الى الوراء  لا ارى امامي الا تاريخا فنيا طويلا حافلا بتمثيلي للوادي وللجزائر الذي قابلت وتحديت  من أجله الكثير من الصعوبات
 
س : طيب هل تذكر القيمة المالية المقابلة للاعراس بعد 30 دج الأولى ؟
 
أحمد التومي : كان احياء الاعراس انذاك بين 150 و 300دج وأكثر احيانا
 
س : هل كان المكتب السياحي  كهيئة ثقافية فنية متواجدة بقوة  في الساحة  في علاقتها بالفنانين و المثقفين والحرفيين ؟
 
أحمد التومي :كنا نشتغل مع السيد ابراهيم ونيسي  وخاصة مع فرق بابا مرزوق  وفرقة حما ربايع  وفرقة احمد التومي  وفرقة لوبيري الفلكلورية وفرقة بوقاميلة من غمرة بقمار هؤلاء كانوا ركيزة الوادي في العمل في البلديات و الدوائر و الولايات.
 
س : من ساعدك على الجولة الطويلة الماراطونية عبر ربوع الوطن لاحياء السهرات في السبعينات ؟
 
احمد التومي : في سنة 1970 انتقلنا مع متعهد الحفلات الهادي القسنطيني رئيس فرقة فنية وقمنا بجولة فنية  عبر ربوع الوطن في الوقت الذي كانت فيها الوادي تعاني من عدم وجود فنانين ناشطين ماعدا الفنان عبد الله مناعي و فرقة الديواني  لكنها لم تنشط كثيرا مثلنا وكنا كل مرة ننتقل مع متعهد الحفلات الى البلديات و الولايات كغليزان مستغانم سعيدة  المدية  وكنت وحدي بدون فرقتي  الموسيقية  ارتدي معهم القندورة و اللباس التقليدي دون انسى فرق مدينة جامعة و المغير الذين كانوا ينشطون معنا كثيرا  ناهيك عن الاسم اللامع في سماء الفن انذاك الفنان عبد المجيد طالبي حيث يعد هو أول من سجل في الاذاعة الوطنية وكان مشهورا قبلنا جميعا وعلم اغلب الفنانين  المحليين الطبوع الموسيقية و للاسف الشديد  الجميع  نسيه .
 
س : بعد كل هذا العطاء الم تقدم لجمهورك شريطا واحدا في ذلك الزمن ؟
 
أحمد التومي :  صحيح مع بدايتي الفنية كان هناك من التأخر في اصدار الشريط الفني الأول الخاص بي  لكن الاصدار الأول كان سنة 1980 مع اقدم منتج اشرطة  في الجزائر انذاك الطيب بلعيد  وكان الشريط مكون من مجموعة من الاغاني اهمها اغنية ..لازم نمشيله محبوبي..من كلماتي والحاني وهي الاغنية التي فتحت لي الابواب واعادت ميلاد فنان شاب اسمه التومي احمد وكانت الاغنية الاكثر شهرة  حتى انه في الاعراس اعيدها اكثر من مرة واحيانا اكمل بها السهرة .
 
س : يبدو لي سي احمد ان هذه الاغنية  رغم شهرتها كما تقول لكنها مثل اغنية لازمني نزوره محبوبي للفنان عبد الله مناعي ان لم اقل انك اخذتها منه واعذرني على هذا  التعبير؟
 
أحمد التومي :لا ..هناك فرق كبير بين الاغنيتين فإنا الذي قدمت اغنيتي في البداية وبعد ان اشتهرت الاغنية قدم مناعي اغنيته وكانت ناجحة ايضا بعنوان لازم انزوره ياحبابي اليوم  وانا اقول.. لازم نمشيله محبوبي ..و اللحنين مختلفين 
 
..هنا بدأ الفنان احمد التومي يغني ويقدم لنا الفرق بينهما وكان فرقا واضحا.
 
وعاد الفنان احمد التومي للحديث شريطه الاول واضاف ام من بين اغانيه كذلك ..راني مليت يما الحنينة .. وهي من كلماتي والحاني واغنية ..مطولك ياليل تجلى..وعذبتيني صح ليك.. واصبحت اشرطتي تباع في كل مكان حتى خارج الوطن
 
وفي سنة 1982 اتصل بي حمزة العمري منتج اشرطة واتفقنا على اصدار 6 اشرطة أخرى بالزرنة وقدمت خلالها اغاني جديدة من بينها ..سعد ايامي..الحولي بالكماية.. البير و الخطارة..قمرة ياوقادة ياريتني طير ..بلادك عني بعيدة.
 
س : اسمحلي سي احمد قبل ذلك انت غنيت فرنسا هل هذا صحيح ؟
 
احمد التومي : في سنة 1979 قمت بإحياء العديد من السهرات في مدينة ليون الفرنسية  وكونت فرقة من المهاجرين من ابناء سوف وبعض الاخوة التونسيين  لحد الآن لازالوا ينشطون .
 
س : هل بإمكانك ان تصف الجو الفني العام لنا مع الشهرة الكبيرة التي حظيت بها و الاشرطة الجديدة التي اكتسحت بها الساحة الفنية ؟
 
أحمد التومي : كان الجو العام في مدينة الوادي التي كان فنانوها مشهورين على المستوى الوطني وكان بعضهم يظهر حتى في التلفزيون و الاذاعة الوطنية وكنت اسجل في الاعراس كثيرا  ومن قوة الشهرة و العمل ونظرا لقلة الفرق الفلكلورية الشعبية  حيث كانت العائلة التي لا تستدعي فرقة فنية لا يذكر فرحها وكان البعض يؤجل فرحه اسبوعا آخر من اجل المحفل الفني بالزرنة و البندير و البارود وسط المنصة وبعض الشباب كان يخطب فتاته في العرس لان النساء قديما لا يخرجن كثيرا بحكم ان المنطقة محافظة.
 
س : اعتقد في هذا الوقت بدأت اصوات اخرى تظهر في الميدان ؟
 
احمد التومي : نعم ظهر الفنان محمد محبوب بعدما كان معنا الفنان عبد الله مناعي ثم الامل الموسيقية التي كانت موجودة بقوة في وقت سابق لكن نحن كفرق شعبية كنا نشتغل اكثر من الفرق الوترية  وفرقة عبد الرزاق حدو من جامعة  التي ذاع صيتها كثيرا و الفنان خراز محمد الصالح  من تغزوت وهو من اقدم الفنانين  في الوادي وأقدم مني ومن مناعي ومحبوب هذا كلام للتاريخ  وفرقة حما الاعمى من جامعة  التي مثلت معنا الجزائر كثيرا في تونس وغيرها  لكن يبقى الفنان عبد الله مناعي و الفنان احمد التومي هما المسيطران على الساحة الفنية في ذلك الوقت.
 
وفي سنة 1985 بدأت المواهب الفنية الشبانية تظهر  وتطفو على السطح أمثال الفنان حسن مهري الذي له صوت قوي  أول ما غنى في تقرت معي  ثم الفنان معراج شراد الذي دخل معي كفنان شاب كصوت واعد في زفاف في المنظر الجميل بالوادي و الفنان بشير بوشنب كان يغني في سهرتي بالعود وكان ماهرا في عزفه ويعشقه الجمهور كثيرا  وكان يقدم اغاني فريد الاطرش وادريس التومي يقدم المواويل المشرقية  بشكل جميل  وكلهم مواهب صاعدة في الحقيقة انذاك وكنت اقدمهم دون ان انزعج بل زادني شرفا رعاية المواهب الفنية وتقديمها للجمهور  .
 
س : ماهي الجائزة الوطنية التي تحصلت عليها سي احمد سنة 1986 ؟
 
احمد التومي : أخذت الجائزة الأولى في مهرجان الاغنية البدوية في مستغانم  سنة 1986مع الفرق البدوية الجزائرية مع الشيخ الجيلالي عين تادلس و تلاميذ الشيخ حماده رحمهما الله  و الشيخ البومرداسي  .
 
كما كانت لي العديد من المشاركات في المهرجانات المحلية الوطنية و الدولية  حتى في وقتنا الحاضر مثل مهرجان دبي و سنة الجزائر بفرنسا وتيمقاد الذي غنيت على ركحه مرات متتالية و المهرجان الدولي للسياحة ببسكرة السنة الماضية ومهرجانات اخرى يطول ذكرها في هذا المقام لانها لاتعد ولاتحصى في مسيرتي الفنية الطويلة.
 
س : هل يعود نجاح أحمد التومي بسبب اغانيه التراثية ام انه حان الوقت لتطليق الرتاث و الاتجاه الى اغاني هذا العصر ؟
 
احمد التومي : في نظري التراث قيمة كبيرة لابد من الحفاظ عليها فإنا أعشق التراث واستلهمه شكلا و روحا ومضمونا ولا يمكن تطوير الاغنية السوفية الا بالتعامل الجيد مع التراث العميق وتراث الاجداد على عكس ما يحدث حاليا من تخريب للنغم الاصيل  فالفنانون هم الذين اساؤوا للتراث  ولا يمكن التعامل معه الا اذا احببته وعشقته فعندما يغني احمد التومي او عبد الله مناعي او محبوب فنحن نستحضر الماضي الكبير لهذه الربوع الطيبة فتتراءى لنا صور الاجداد والحياة البدوية البسيطة فيظهر ذلك الحنين في شكل اغاني جميلة واداء صادق يدغدغ كل من يحن الى الماضي الذي يعنينا جميعا فنتذكر الاعراس القديمة التي كانت تؤدى بالطبوع السوفية و الانغام الجماعية الموقف و الرداسي وغيرها   كما أود أن اشير ان التعامل مع التراث يتطلب قدرا من الاخلاق التي يتسم بها الفنان  فأنا وليعذرني زملائي الفنانين لا استطيع ان أقدم اغنية ..أدهم زي الليل لان فيها بعض الكلام غير اجتماعي وغير اخلاقي خاصة مقطع ..قدمت ومسيت وفتقت الخلة ..وقد قمت بتغييرها الى تعبير عرست وتهنيت وجوني الناس الكل  .
 
س : بالنسبة لمهرجان الاغنية السوفية يبدو لي ان لديك رأيا في الموضوع ؟
 
أحمد التومي : أود أن أقول انه على المنظمين ان ينتبهوا الى نقطة اعادة الاغاني التي اصبحت ظاهرة سلبية في مهرجان الاغنية السوفية  حيث تم اعادة معظم الاغاني المشهورة مثل ابنية العرجون و سعد ايامي و الله ياغالية في الطبعتين الأولى و الثاني و لست ادري ماذا سيغني الشباب في الطبعات القادمة اخشى ماأخشاه ان يجد المنظمون انفسهم في ورطة ازاء هذا الموضوع فلابد ان نجدد جميعا فنانين ومسؤولين عن المهرجان لانه مكسب كبير لولاية الوادي واقولها بكل صراحة لقينا كل التقدير و الاحترام منذ تاسيس المهرجان كما ان المديرية غير مشروط عليها استدعاء كل الفنانين ومن غير الممكن منح كل الفنانين القيمة المالية ذاتها حتى يناضل الجميع مثلنا .
 
س ك ذكر الفنان عبد الله مناعي انه في خلاف مع الديوان الوطني لحقوق التأليف بسبب حقوقه المالية هل نفس الشيء يحدث معك ؟
 
أحمد التومي : أنا في الحقيقة لم أقدم أي ملف للديوان الوطني
 
حاوره  انور العايب يوم 13 ماي 2010